الأحد، 25 سبتمبر، 2016

لحظة تجلّي بقلم: سماح خليفة

الجمعة، 23 سبتمبر، 2016

اللويبدة تتألق بالنهضة والفن التشكيلي



بقلم وعدسة: زياد جيوسي

   لا تزال عمّان ترتدي حلة الصيف، ولا يزال الأردن الجميل يتزين بالثقافة والفنون والإبداع، فمن مهرجان "الإبداع الطفولي" إلى أمسيات شعرية وأدبية شبه يومية، وصولاً للمعارض الفنية التشكيلية سواء المعارض الجماعية أو الشخصية، بحيث أن برنامج المتابع يضيق عن إمكانية الحضور لكل هذه الفعاليات، ومن طرفي أحاول جهدي متابعة وحضور ما يمكنني متابعته من هذه الفعاليات، ورغم كل متابعتي أكتشف أن الكثير من هذه الفعاليات قد فاتني، إما لأني لم أعلم بها، أو لتضارب المواعيد، أو لظروف اجتماعية تفرض نفسها عليّ أثناء تواجدي هذه الفترة في عمّان.

   جبل "اللويبدة" يرتبط بذاكرتي بكل ما هو جميل منذ مرحلة الشباب المبكر، وحين وجهت لي الفنانة التشكيلية الشابة "أسيل عزايزة" الدعوة لحضور معرض النهضة التشكيلي في "جاليري إطلالة اللويبدة"، اعتذرت عن حضور الافتتاح لانشغال لا مجال للاعتذار عنه، فشددت الرحال في اليوم الثالث بعد أن أخذت العنوان، فزرت رابطة الفنانين التشكيليين التي كانت تستعد للانتخابات ولم أكن قد زرتها منذ سنوات طويلة، ومنها إلى "جاليري اللويبدة" الذي أزوره لأول مرة، فترك المكان أثراً ايجابياً من لحظات دخولي إليه وجمال الاستقبال من الفنانة "أسيل" وابتسامتها المشرقة، وكون الوقت ظهراً واليوم هو الأخير كان الحضور محدوداً ما أتاح لي التجوال وتأمل اللوحات بهدوء بدون منغصات أو أصوات تعيدني من التحليق للواقع.

   ردهات الجاليري الثلاث إضافة إلى الساحة الخارجية الجميلة حفلت باللوحات التي كانت منسقة بذوق فني جميل، فلم يكن هناك ازدحام بتعليق اللوحات، وكانت جميعها تقريباً على مستوى نظر المتلقي، ما يتيح الفرصة للتأمل والتذوق للفن بدون تعب، وإن كان عدد المشاركين كبيراً فقد بلغ سبعة وخمسين فناناً مشاركاً، واللوحات غطت المدارس التشكيلية كلها تقريباً، والأسماء المشاركة أيضاً كانت بين حضور لفنانين كبار، وصولاً لقامات فنية أصبح لها حضور في ساحة الفن التشكيلي، مروراً بفنانين لا يزالون في بدايات الطريق الصعب والشاق للفن التشكيلي.

   ليس من السهل الحديث عن كل اللوحات، وإن كان عدد كبير منها يستحق الحديث عنه، فلو أردت تناول كل لوحة على حدة فهذا يعني أني سأحتاج لشهور من الكتابة، ولذا عادة أفضل أن أكتب قراءات نقدية متخصصة ومحايدة عن معارض شخصية، فالكتابة عن المعارض الجماعية لا تمنح كل فنان حقه بالحديث عن أعماله وإبداعاته، ولذا سأترك المجال لقلمي أن يكتب عن بعض اللوحات التي تركت في روحي ما أسميه دوماً "لحظة الدهشة"، والتي كنت أراها  لأول مرة، مع اعتذاري عن عدم الحديث عن كل اللوحات وبخاصة اللوحات التي سبق وأن شاهدتها وأشرت إليها بالحديث في مقالات عن معارض سابقة، وفعلياً تألق عدد كبير من الفنانين والفنانات في المعرض وبغالبية اللوحات المعروضة، ولعل اللوحة الأولى التي أثارت في روحي "لحظة الدهشة" لوحة للفنانة آمنة "نزهة الخطيب" منذ بدء جولتي بين اللوحات، وحين أنهيت الجولة كنت أعود وأقف أمام اللوحة من جديد، وبعدها اخترت زاوية جلست بها لأرقب منها اللوحة بصمت مع فنجان القهوة، فقد شعرت باللوحة تروي الكثير، شعرت بها تنظر لي أينما تحركت وتهمس بصمت، واللوحة عبارة عن وجه لامرأة غارقة بصمتها وملامح الحزن تلف ملامح وجهها وعينيها اللامعتين الواسعتين تنطقان بألم صامت، تلف رأسها وكتفيها بمنديل لا يظهر  إلا أطراف الشعر، ملامح جميلة لكنها صارمة، حاجبان كثان وأنف مستدق وذقن بارزة قليلاً تعلوها شفتان مكتنزتان، لكن كل هذه الملامح بجماليتها تروي حكاية ألم، حتى أني سألت عن الفنانة أكثر من فنان وفنانة، فقد تمنيت أن أرى أعمال أخرى لها، وحين عرفتني عليها الفنانة أسيل بعد عدة أيام في انتخابات رابطة الفنانين التشكيليين، أفصحت لها عن رغبتي ووعدتني؛ ولا أعرف إن كانت ستنفذ الوعد أم لا، واللوحة الثانية التي شدتني أيضا لوحة للفنان "محمد عزيزية"، وهو فنان متمكن ومتميز بأعماله، واللوحة تمثل امرأتين تدقان على طبل يشابه الطبول الإفريقية وخلفهما لوحة فنية، والملامح والوقفة تثير في ذهن المتأمل الكثير من التساؤلات وبخاصة أن المرأة التي في المقدمة تخفي عيناً لها وتبقى الأخرى في رمزية غامضة، وقد تمكن الفنان من ممازجة الألوان بطريقة تثير السؤال والحزن في آن واحد.

   لوحة أخرى للفنانة "ميرفت هليل" وهي فنانة تحترف رسم لوحاتها بالألوان الشمعية (الباستيل الناعم) بحرفية متميزة، ولوحاتها بالأصل صور فوتوغرافية تعيد تشكيلها باللون وتسكب فيها روحها الفنية، وحين وقفت بصمت متأملاً لوحتها شعرت باللوحة تهمس لي: "أنا من رافقتك منذ ألف عام مضت وكتبت لها"، فأحسست أني أهمس للعينين في اللوحة وأرد على همساتها: "شرف لحروفي ونزفي الليلي أن يترافق معك"، فأنا أشعر أن طيفي الذي أخاطبه تجسد فيها وسكنها فهمست له: "تفاصيلي الصّغيرة هي أنا، أزهار أبعثرها، فأنا لا أكتب بالقلم، أكتب بريشة اقتنصتها من دُرّاجة برّيّة، أغمسها بألمي، بروحي، فتنطلق ريشتي الأثيرة كما اعتادت الدُرّاجة البرّيّة عندما تكون في غابة صنوبر أو سُهب مترامية، فترسم"، واللوحة لوجه لا تظهر منه إلا عينان ساحرتان بجمالهما، هامستان بحكايات الجمال والفرح، وباقي الوجه يلتف حوله شال ملون ومزركش بألوان البرتقالي والأحمر والأصفر والأزرق والأبيض، فأعطى انعكاساً متميزاً من جمال على العينين وما ظهر حولهما من نقاء للوجه والحاجبين كما سيفين.

   الفنان الشاب "عصمت العمد" تألق في لوحة تجريدية للطبيعة، أبدع فيها، وكانت ألوانها متميزة بتدرجها وبدون أي نشاز فيها، تبدأ بمشاهد صخرية تأخذ نصف اللوحة من الأسفل لتصعد للجبال فالسماء بتدرج لوني مثير، حتى الوصول للسماء الداكنة بالغيوم في الأفق، ولوحظ أن الفنان استخدم الأسلوب الحلزوني المتدرج كما دوامة تبدأ من بؤرة اللوحة وتتحرك كداومة نحو الأطراف، وقد أتقن الفنان الإسقاط الضوئي وتبايناته في اللوحة، فكان يمينها بالنسبة للمشاهد أكثر إضاءة وألقاً من يسارها، لِأَنتقل إلى لوحة أخرى للفنانة الشابة "إيمان الطرمان"، والتي تصور فيها طفلاً ملقى بالماء على وجهه، أعاد لذاكرتي الطفل "إيلان" الذي غرق وانتشرت صورته بكثافة، ولكن الفنانة هنا استخدمت الرمزية بقوة في اللوحة، فكانت ألوان ملابس الطفل تعبر عن الفرح، إضافة لانعكاسات لونية بالماء تحمل فرحاً، فتمازج ألوان حرة للأصفر والبرتقالي والأخضر، وكأن الفنانة ترمز بألوانها كيف أن تصاريف الحياة تحيل الفرح الطفولي إلى ألم لا ينسى ويترك أثره. وفي حوار حول اللوحة مع الفنانة قالت: "إن اللوحة مرسومة قبل غرق الطفل إيلان". فقلت لها: "إن كذلك فهذا استشراف فني للمستقبل".

   الفنان "جهاد الحايك" أبدع بلوحة مازج فيها بيوتات القرية التراثية البسيطة مع جمال الطبيعة والربيع، بتدرج لوني بدءاً بالربيع الفرح مروراً بالبيوتات التراثية بلونها البني التقليدي، ثم التلال الخضراء فالجبال الصخرية وصولا لزرقة السماء، بتمازج لوني رائع مع أوراق أغصان شجر تبدأ بها اللوحة من الأعلى بدون ظهور الأشجار، بأسلوب جعل بؤرة الرؤيا تنتقل بين أعلى اللوحة وأسفلها للانطلاق برؤية متدرجة حتى نهايتها، بينما أبدعت الفنانة والشاعرة "ردينة آسيا" بلوحة تعبيرية ظهرت فيها أربعة وجوه لطفلات تغطي جوانب اللوحة الأربعة، على يمين المشاهد كانت الطفلتان بشعر ناعم منسدل وعلى يسار المشاهد طفلتان محجبتان، وثلاث منها لم تظهر فيها العيون بينما الرابعة ذات الشعر المنسدل ظهرت على وجهها عين واحدة والأخرى اختفت تحت الشعر، وفي وسط اللوحة من تحت ثلثها الأعلى وبين وجوه الطفلتين بالأعلى يميناً ويساراً كانت هناك مجموعة من وجوه الطفلات وكأنهن كومة فوق بعضهن بعيون مفتوحة، فكانت اللوحة معبرة عن حالتين من التعامل مع الأطفال الإناث في مجتمعاتنا والحيرة البريئة والسؤال في عيونهن أمام الغد.

   الفنان "علي أبو عنان" أبدع في لوحة من ثلاثة وجوه نسائية تعبر عن صرخة قوية على ثلاث مراحل. مرحلتان تظهر الوجوه تتجه نحو السماء بصرخات الألم، وفي الأخيرة صرخة مواجهة وغضب، فالمرأة تواجه من تصرخ أمامه، وبالتأكيد كانت رمزية عالية تشير إلى أن لحظة الغضب والتفجر آتية، وكانت لوحة متميزة بلونها وأسلوبها ودقة الرسم التشريحي فيها وفي المعنى الرمزي أيضاً. بينما الفنانة الشابة "منار العرموطي" (جاناريتا) كما تسمي نفسها، وهي شابة صغيرة في الربيع الثالث والعشرين من عمرها، وتمتلك الموهبة وتعمل على أن تطورها بالدراسة، قدّمت لوحة لجواد تفيض من عينيه نظرات الحزن والألم، حتى قلت لنفسي: "إنه جواد متألم، وبالتأكيد أنه فقد فارسه". وقد أجادت الفنانة اللوحة بالأسود والأبيض، فالخيل تختلف عن باقي الحيوانات ولها مزايا تشريحية وجمالية مختلفة. بينما الفنانة الشابة "إسراء ملكاوي" قدمت لوحة رمزية مرسومة على ورق الصحف بالحبر والألوان المائية، تمثل يداً هرمة تتكئ على عصا وفوقها يد طفل، لوحة ترمز لتعاقب الأجيال، جيل الطفولة يضع يده بحنان على يد الكهولة، واللوحة تمثل يد الكهل الخارج من صفحات الماضي، والطفل من سيواصل المسيرة ويعيش الحدث، فالتاريخ يعيد نفسه. وهناك لوحات عديدة متميزة تستحق الاهتمام بها وقراءتها مثل لوحة للفنانة "ميساء عبد الله المشني" المرتبطة بفلسطين حتى النخاع، ولوحة للفنانة "شادن يوسف"، وغيرهما. ولكن المجال يضيق، ولعلي أكتب عنها لاحقاً أو ضمن معارض شخصية للفنانين.

   وهمسة أخيرة للبعض: يمكن للفنان أن يتأثر بأعمال فنان آخر وبأسلوبه، ومن يتابع الفن يجد أنه من السهولة أن يشعر أن اللوحة التي أمامه متأثرة بلوحة أخرى وهذا مقبول ووارد، أما أن ينسخ لوحة لفنان آخر ويضع اسمه عليها فهذا يعتبر لصوصية وسرقة مفضوحة، سواء كان النسخ متقناً أو لم يكن، أو إجراء بعض التعديلات الشكلية على لوحة لفنان آخر وينسخها وينسبها لنفسه وهذا مرفوض ومعيب، كما اعتقد أنه من الخطأ وبخاصة للفنان الذي ببداية الطريق، أن يعرض لوحات رسمها خلال فترة تعلمه وتدريبه في الكليات أو المعاهد المتخصصة بالفن وأن يضع اسمه عليها، وبخاصة حين تكون اعتمدت على النقل وليس على نزف الروح وإبداعها، فالآن أصبح بالإمكان من خلال الباحث عبر الشبكة العنكبوتية الوصول لأصول معظم اللوحات الفنية ومن أبدعها، فالفن موهبة أولاً، ومتابعة وجهد ثانياً، وروح متألقة بالأساس، وطريق الفن شاق..

(عمَّان 21/9/2016)

 

 










لقاء مع الشاعر والأديب الدكتور " جريس نعيم خوري " -


-

    ( أجرى اللقاء : حاتم جوعيه  -المغار - الجليل )



 

سؤال 1 ) مقدمة وتعريف ( البطاقة الشخصيّة ) : الاسم الكامل ، العمر ، السكن والإقامة ( سابقا وحاليا ) ،  الحالة الاجتماعيَّة ، الثقافة والدراسة ( التحصيل العلمي ) ، العمل ( سابقا وحاليًّا )  ،  النشاطات والفعاليَّات والهوايات ؟؟

- جواب 1 –

جريس نعيم خوري، مواليد قرية طرعان- الجليل، أقيم حاليًّا في الناصرة العليا، متزوّج وأب لثلاثة أولاد: باسل، مجد وورد. حاصل على شهادة دكتوراة من جامعة تل أبيب سنة 2005، بعد إنجاز أطروحة بعنوان: المصادر الأدبية الشعبية للشعر العربي الحديث، تحت إشراف البروفيسور سليمان جبران. بالإضافة إلى لقب أوّل في موضوع الإحصاء وشهادة في التدريس. محاضر كبير في جامعة تل أبيب قسم الدراسات العربيّة والإسلاميّة، أعمل في السلك الأكاديمي منذ عشرين سنة، بدءًا بجامعة حيفا، وانتهاء بجامعة تل أبيب والكلية العربيّة للتربية في إسرائيل- حيفا. شاعر لي ثلاثة دواوين شعريّة صدر الأخير منها سنة 2010 عن دار فضاءات للنشر في الأردن، ولي كتابان، الأوّل صدر سنة 2013 تحت عنوان الفولكلور والغناء الشعبي الفلسطيني، والثاني سيصدر قريبا باللغة الإنجليزية حول تأثير ألف ليلة وليلة على الشعر العربي الحديث. ناهيك عن مجموعة من المقالات في مواضيع أدبية مختلفة فاقت الخمسة عشر مقالا نشرت في مجلات عالميّة محكّمة. لي اهتمام في كتابة القصّة التصويريّة الساخرة، بالإضافة إلى المقامة الشعبية التهكّميّة.

 

سؤال 2 )  دكتور جريس خوري كيف تقدم نقسَكَ لجمهور القرَّاء ؟؟

 - جواب 2 –

عاشق للشعر الحديث والقديم، لي ميل شديد لتحليل الظواهر الأدبية والوقوف عن كثب على جماليّات النص الأدبي وسبر أغواره، وأعتبر الكتابة مغامرة شائقة، والقراءةَ إبحارًا عبر هذه المغامرة، لا يقلّ تشويقًا. أومن بإنسانيّة الإنسان فوق أيّ إيمان آخر، ولا أعترف بالتفرقات العرقيّة أبدًا، وأعتبر دين الإنسان ما يعطيه للإنسانية جمعاء، وبهذا تحسب حسناته، دون أيّ اعتبارات أخرى.

 

سؤال 3 ) حدِّثنا عن مسيرتِكَ الأدبيَّة والثقافيَّة  منذ البدايةِ  إلى الآن  وأهمّ المحطات في هذه المسيرة .. ومراحل  التطور  وقفزاتك النوعيَّة في عالم الكتابة والإبداع ؟؟

-  جواب 3 –

أكتب الشعر منذ كنت في الصف الخامس، وأحتفظ إلى اليوم بكتابات تلك المرحلة. نشرت بعض قصائدي في مجلات مغمورة منذ كنت في الخامسة عشرة من عمري. ديواني الأول نشر سنة 1999 تحت عنوان جمرات، وكانت ردود الفعل الإيجابية دافعا لي في هذا المضمار. مواضيعي توزّعت بين عاطفيّة (ولها حصة الأسد) واجتماعية ووطنيّة. بعد انخراطي في السلك الأكاديمي وتعرفي إلى مدارس الشعر العربي الحديث، وقراءتي لكمّ كبير من شعر قباني ودرويش وزيّاد والقاسم وغيرهم، بدأ أسلوبي يميل إلى التحديث أكثر من حيث اعتماد وحدة النصّ لا وحدة بعض أجزائه، والترميز، واستخدام اللغة العصريّة بشكلها الموحي العميق، وتوظيف التفعيلة كوحدة موسيقيّة مرنة في رسم سطوري الشعريّة. ثمّ سمحت لنفسي في ديواني الأخير (بلا أشرعة) أن أخرج عن قيد التفعيلة وأكتب قصائد وجوديّة تأملية شاعرية الطابع، رمزية العرض، غير أنّها متحررة من قيود الشكل نهائيًّا، وهو ما يُصطَلح عليه قصيدة النثر. منذ سنتين أتّجه نحو الكتابة النثرية الترميزية أيضًا، وأنجزت إلى الآن أربع مقامات شعبية حديثة الأسلوب، تنطوي على النقد الاجتماعي بأسلوب تهكّمي فكاهيّ وشعبيّ في الوقت نفسه، وقد لاقت استحسانًا كبيرًا.

 

سؤال 4 ) أنتَ في الفترة الأخيرة  بدأتَ تكتبُ المقامات .. لماذا اخترتَ هذا النوع  واللون  من الأدب  وكيف  تقبُّل  الناس والقرَّاء  لمقاماتك  هذه  التي تنشرها في وسائل الإعلام  .. وما هي المواضيع  والقضايا التي  تعالجها في المقامات .. وما هو  أوجه  الشبه  وأوجه  الخلاف  بين  مقاماتكَ  التي تكتبها  وبين  التي كتبها سابقا  أمثال : بديع الزمان الهمداني  والحريري وغيرهما ؟؟

-  جواب 4 –

بديع الزمان والحريري اعتمدا صنعة لفظية محكَمة جدًّا، ولغة شديدة الصعوبة، بعضها لم يكن مألوفا في عصرهما، وقد يبلغ التصنّع في المقامات لديهما حدّ الغموض وضياع الفكرة أحيانا وسط الإٍسهاب في الصنعة والتصوير والتفصيل. وهو أسلوب كانت له غايات من بينها الغاية التعليمية. ولكلّ أديب بطل وراوٍ يعودان إلى الظهور في كلّ مقامة إلا نادرًا، وتدور المقامة لديهما في الغالب حول الحيلة. حفظتُ الكثير من عبارات هذين الأديبين، فالمقامة الدينارية للحريري أحفظها كاملة عن ظهر قلب. أسلوبهما كان موحيًا لي في مقاماتي الخاصّة، التي لا أسعى فيها إلى بيان قدرات بلاغية خاصّة، لذلك فإنّني أختار مواقف واقعيّة حارقة تتكرر ويشعر بها الجمهور العربيّ، فأعرضها بأسلوبي مقاميّ ولغة تتراوح بين شعبية وفصيحة. هذا الدمج الصارخ بين الفصيح والعامي يساهم في تكثيف الفكاهة وإثارة الضحك، والضحك بحدّ ذاته يجذب القارئ نحو التوقّف والتفكير والتأمّل والنقد، وبالتالي الوصول إلى استنتاجات تفيده على مستوى الواقع. هذه المقامات مسجّعة دون تكلّف، ليس في وسطها بطل خاصّ، بل راويها هو البطل، وهو يطرح صورة عاشها في واقعه، تكشف عن عيب ما في المجتمع، أو خلل ما في الكون. المقامة الأولى التي كتبتها نشرتها عبر صفحة الفيسبك، فإذا بي بعد أيام أجدها منشورة في الكثير من المواقع المحلّية والعربيّة! وتعليقات الجمهور في ذيل الصفحات الإلكترونية تدلّ على أنّهم أحبّوا هذا الأسلوب، ممّا دفعني إلى كتابة المزيد والمزيد منها، فجاءت بعد المقامة الكندرية المقامة القفوية، فالمقامة السِلكيّة وأخيرًا المسواكيّة، والمشترك بينها جميعا أنّ بؤرتها واقعية، صدرت عن تجربة ذاتيّة أشعلتْ فتيل الكتابة كلّها.

 

سؤال 5 )  أطروحتُكَ للدكتوراه في أي موضوع كانت ؟؟

-  جواب 5 –

من خلال الأطروحة درستُ تأثير المصادر الشعبية على عشرة شعراء عرب كبار، وقد تجاوزت هذه الأطروحة السبع مئة صفحة ونيف، أظهرت فيها مدى تأثير الغناء الشعبي والمثل والقصة والخرافة وغيرها على مبنى النص الشعري الحديث، عباراته، لغته، تصويره وتحديثه عامّة. ووصلت إلى نتائج هامّة في هذا الصدد أخَصُّها أنّ المصادر الشعبية كانت مصدر الوحي الأول للشعراء خاصة في الستينات والسبعينات، وأنّ أثرها بلغ حدّ تحويل النص الشعري إلى نصّ شعبيّ محض، له أثره البالغ في النفوس وفي الآن نفسه، له خصوصيّته الفنية.

 

سؤال 6 )  رأيُكَ في مستوى اللغة  العربيَّة  في الجامعات الإسرائيليَّة  لأنه كما نسمع دائما هنالك أساتذة  درسوا اللغة العربيّة وحاصلون على شهادات جامعيَّة  عالية  ولكنهم غير ضليعين في اللغة  العربية  ويقعون في  أخطاء كثيرة في النحو والصرف .. فمثلا أنا أعرف شخصا لا يعرف أن يُميِّزَ بين لام الزائدة ولام الجر . وهناك فتاة حاصلة على الدكتوراه في اللغة العربية  وتعمل مدرسة للغة العربية  ترفع الفعل المجزوم  بدل جزمه  فمثلا جملة  الطفلُ لم ينمْ .. فتعلم وتقول لطلابها : الطفلُ  لم  ينمُ  ( الميم مرفوعة  ).. ما هو تعقيبُك على هذا الموضوع ؟؟

-  جواب 6 –

هذا وارد بل وبكثرة، في مجالات عديدة، وفي رأسها مجال اللغة العربية. وكمحاضر في جامعة تل أبيب وكلية دار المعلمين العرب، قمتُ بمشاهدة عدة دروس لمعلمين ذوي أقدمية كبيرة، وطلاب جامعات في إطار التدرّب، ولاحظت كمّ الأخطاء الهائل الذي يقع فيه هؤلاء جميعًا. أمّا الأمر الذي يتجاوز كلّ حدّ فهو أن تجد أشخاصًا لهم ألقاب متقدّمة جدا، بل ومنهم دكاترة في اللغة العربية، ومع ذلك يعجزون عن استخدامها بشكل صحيح كتابة أو حديثا أو كليهما معًا. الشهادة في اعتقادي موضوع متعلّق بالجدّ والالتزام وهي منوطة بمعاملات بيرقراطية ماديّة محضة أحيانا، فوق كونها متعلقة بالمعرفة الحقيقيّة للغة والأدب. لا يمكن لأيّ جامعة عربية أو إسرائيلية أن تنتج مثقفًا متضلّعًا باللغة وأدبها، التثقف هو عمل فرديّ، يقوم به من لديه حبّ حقيقي للموضوع، ورغبة في الازدياد والتبحّر، وحرص حقيقيّ على الحفاظ على التراث والهُوية والذود عنهما من خطر التقهقر والاندحار، لا مَن يبحث فقط عن وظيفة أو منصب يتوسّل إليه بأيّة طريقة لغويّة أو غير لغوية، أدبيّة أو غير أدبيّة! لا أخفيك القول إنّ معظم المعاهد هنا لا تدرّس العربيّة بأسلوب لبق وناجع، يجذب الطالب ويجعله راغبًا في التثقف، فخورًا بتراثه. الكثير من المساقات في الجامعات هنا تدرس بالعبريّة، وهي وإن كانت عميقة في الطرح، إلا أنها تُحدث بلبلة في مفاهيم الطالب، وتضعف من قدرته اللغوية، وتفقر ثروته اللغوية حدّ الإفلاس! من الصواعق التي ضربت ذهني في السنوات الأخيرة طلاب عرب يجيبون عن أسئلة في الأدب العربي باللغة العبرية، أو بخليط من اللغتين!

اللغة ثقافة، وليس كلّ من حمل شهادة مثقّفا، بعد الشهادة بل وخلالها على متعلّم العربيّة أن يعرّج على كافّة علومها وأصناف آدابها. الثقافة الأدبيّة لا تتجزأ، بل تؤخذ بالمجموع، وأعني أنّه لا يمكن أن تدّعي أنك شاعر وأنت لا تعرف ما هي البلاغة العربية، ولا تتقن النحو، ولا تميز بين اسم فاعل وصفة مشبهة، ولا يدور الإيقاع العربي في رأسك حتى وإن نفرت منه، ولا تحفظ بعضا من العبارات العربية التي أضحت شهادات على الحضارة، ولا تعرّج بين فينة وأخرى على الشعر القديم، وتسترسل في قراءة الشعر الحديث، والقصة والرواية والمقامة. كلّ هذا كفيل بجعل الأديب ومعلّم اللغة العربيّة كليهما معًا، مثقفًا واعيًا، واثقًا من نفسه، قادرًا على التنقل بين صنوف الآداب، جاعلا نفسه مثالا لطلابه، يستطيع أن يربط ظواهر اللغة بعضها ببعض، وبظواهر الأدب والشعر في الآن نفسه، مستنبطا التحولات الجارية على المنظومة الأدبية واللغوية من خلل اطلاعه المتعمق على تاريخ الأدب قديمه وحاضره، يستطيع أن يحري المثال المناسب في الوقت المناسب، وأن يطبق الظواهر التي يصادف، والنظريات التي يقرأ على النصوص التي يعالجها. هذا يخلق جوًّا من المتعة، الإثارة، حبّ الاستطلاع، بل والثقة لدى الطلاب أنفسهم. قل لي بربّك، ما نسبة معلّمي العربية الذين لديهم هذه المواصفات؟ هل أعرّج الآن على موضوع شروط القبول المتساهلة؟ وموضوع التعيينات المهينة غير المهنية؟ أرى بأنّ مجلدا كاملا في هذا المجال أيضا قد يكتب، فلا يفي هو الآخر حقّ موضوع الاستهتار بتعليم العربية ومؤهلات معلّميها، حقّه!

 

سؤال7) هنالك  أشخاص  ضليعون  وأفذاذ  وعمالقة  في اللغة العربيَّة ويشار لهم بالبنان ولكنهم غير أعضاء في مجمع اللغة العربيَّة .. فمثلا أعرف سابقا أنَّ الشاعر الكبيرالمرحوم  الدكتور جمال قعوار لم يكن عضوا في مجمع اللغة العربيَّة وهو من ناحية المقدرة اللغوية والإلمام بقواعد اللغة وآدابها  يعتبرُ أول شخص في البلاد . وهنالك العديد غيره من الجهابذة  والعمالقة  والعلماء في اللغة العربية  لم يكونوا أعضاء  في هذا المجمع .. لماذا ما هو السبب حسب رأيكَ ؟؟

-  جواب7–

أرفض أن أسمي الناس بأسمائهم، الشاعر جمال قعوار، رحمه الله، مثقف كبير ومثال يحتذى في المعرفة اللغوية بأصنافها، والأدب العربي والعالمي، أمّا شعره فرائق وراق ومؤسَّس على خبرة وثقافة عميقة وموهبة فطريّة فذّة. إلى جواره نجد العشرات من المثقفين المحليين المخلصين للعربية بحقّ، ولكنهم لم يأخذوا دورهم الفاعل في تنشيطها، أو ريادة تيارها، رفعها من الحضيض الذي وصلت إليه. لا أرى أن المجمع هو الهدف الذي وجب تسديد السهام إليه، ففي المجمع أفذاذ أيضًا متضلّعون باللغة وآدابها. المشكلة عامّة، مفادها أنّه ليس هناك تنظيم لهذه العقول والجهود، وأيّ محاولة اجتماع لها من أجل تهيئتها لبناء ظاهرة ثقافية وأدبيّة، إنّما تبوء بالفشل، لأسباب في الغالب تافهة، يتعلق كثير منها بالحقد أو الحسد أو الغيرة أو الرغبة في البروز أو الخلاف حول همزة أنّ!! حين نقدّم مصلحة العربيّة فوق أيّ مصلحة، ونرى بعين الخوف والقلق ما يحدث لها، ونحوّل أنظارنا عن مشاكلنا وخلافاتنا الصغيرة نحو الهموم الأكبر والقضايا الأجزل، سنتلمّس الطرق نحو التغيير. أعداء اللغة كثر وهم يتربّصون بها من كلّ جانب، وبعضهم له القدرة على إفسادها، أو إفساد أهلها، بسبب تنفّذه سياسيا وقدرته على سنّ القوانين المجحفة بحقّها.

في سنوات عملي القليلة في المجمع، والحق يقال، رأيت عن كثب أن المجمع يساهم مساهمة فعّالة في تثقيف العرب، ونشر اللغة السليمة بينهم، ودعم المواهب الشابّة، ونشر الكتب القيّمة، بالإضافة إلى مواكبة الأحداث والتعامل معها تعاملا جادًّا. هناك أمور قد تحتاج إلى بعض الترتيب وربّما المتابعة الجادّة المستمرّة هنا وهناك، ولكن هذا أيضا يمكن قوله عن أهمّ المراكز التثقيفية محليا وعالميا.

 

سؤال8)   ما رأيُكَ  في جائزة  التفرُّغ  السلطويَّة  التي تمتنح  كل  سنة لمجموعة  من الأدباء  والشعراء  من  كل  النواحي : ( النزاهة  والأمانة والمصداقيَّة ومستوى لجنة التحكيم .ومستوى الحاصلين على هذه الجائزة) .وهل أنَت حصلتَ على هذه الجائزة ؟؟ 

-  جواب 8

هذه الجائزة تحتاج إلى الكثير من إعادة النظر والغربلة والتحديث والحتلنة والتعامل معها باحترام! ما رأيك أنّني حصلت على الجائزة قبل ثلاث سنوات وعلمتُ بهذا هاتفيا، وأنا لا أدري كيف كان التقييم، وما هي ملاحظات المقيّمين، بل ولم يحتف أحد بي وبباقي الفائزين بها! كلّ ما أعلمه انّ هناك مبلغا من المال يقدّمونه للفائز، وانتهى الموضوع! فتخرج بشعور أقرب إلى شعور السائل الذي تحصّل على حسنة! من هو الطاقم الذي يحكم على النصوص والشعراء والأدباء لا أدري، وما كفاءة من فيه وكيف يتمّ تعيينهم، لا أعلم! ولكنني أكرر ما قاله صديق لي وخَط الشيب شعره، حصل عليها مرّتين: "الجائزة بعطوها للكلّ، ضلّك سجّل إلها وبالآخر بتوخدها!". هذه الجملة تلخّص مدى الاستهتار الذي يحيق بهذه الجائزة، فقد أفقدها التعامل المهين وغير المدروس قيمتها، للأسف، وصار من الواجب إعادة النظر في حيثيات تقديمها. لا أخفيك أنّ هناك من حصل عليها بعد إنجاز بخس، لتوفّر من يدافع عن إنجازه! وآخرون حصلوا عليها مرّتين، بينما غيرهم، على الرغم من إنجازاتهم القيّمة، ظلّوا في الظلّ، أو دعني أجنّس قليلا: ضلّوا في الظلّ!

 

سؤال 9 ) هنالك أشخاص يقاطعون هذه الجائزة لأسباب عديدة : سياسيَّة وثقافيَّة وشخصيَّة . إلخ..  ولا يقدِّمون لها إطلاقا  .. ماذا  تقولُ في هؤلاء هل  هم على حق ؟؟

- جواب 9

أحترمهم أشدّ الاحترام، ولكن من ناحية ثانية، هم أدرى بالحاجة التي لدى كلّ أديب محليّ من أجل دعم ما يكتب وينشر. مهمّة النشر غير سهلة وتكاليفها عالية، وهذه الجائزة، مهما كانت ظروفها، تساهم في هذا المجال. ثمّ يمكنك إن لم تشأ استخدام المال أن تتبرّع به لأي مؤسّسة ثقافية عربيّة أو غيرها، كما فعل المرحوم إميل حبيبي، هذا في اعتقادي أفضل من ترك المال يذهب لأيد غير أمينة. وإن أردنا مقاطعة كلّ ما يأتي علينا من الحكومة الإسرائيلية أو نشكّ بمصدره، فسننقطع عن الحياة هنا نهائيا! أليست معاشاتنا وضرائبنا ومقتنياتنا كلّها متصلة بشكل أو بآخر بنظام الدولة السياسيّ؟

 

سؤال10) هنالك من يقول : إنَّ هنالك جهة عليا سلطويَّة هي التي تقرِّر في  كلِّ  شيء  وتمنح  الأشخاص الذين  تريدهم  هذه الجائزة   هل هذا الكلام صحيح  ؟؟ لأنَّ  القريبين  من السلطة والمتعاونين  معها ( كما نسمع من الناس ) يحصلون على هذه الجائزة بسهولة رغم أن مستواهم الأدبي والثقافي في الحضيض .. ما هو قولك ؟؟

-  جواب 10

لا أعتقد بأنّه صحيح، قلت هناك بعض التساهل أحيانا في إعطاء الجائزة، وهناك شعور بأنّ من حصل عليها سابقًا من العسير أن يحصل عليها مجددًا لأنّها "في النهاية ستمنح لكلّ "أديب" محليّ!". حصلتُ عليها، ولم يتصل بي لا وزير ولا أمير، ولا اشترط عليّ أحدهم شيئا  .

 

سؤال 11 ) رأيُكَ في مستوى الأدب والشعر والنقد  المحلي  ومقارنة مع النقد خارج البلاد ؟؟

-  جواب11

كان الشعراء المحليون في الستينات والسبعينات على وجه الخصوص روادًا للشعر العربي الحديث، طرقوا الكثير من أشكاله الجديدة، وتحولوا إلى ظاهرة احتفى بها العرب أيما احتفاء. في نظري المتواضع، بعد ذلك الجيل تراجع الشعر المحليّ تراجعًا شديدا، وبات معظم شعراء اليوم يميلون إلى التخريف، وسلوك طرق بعيدة عن عالم الأدب من أجل ترويج بضاعتهم على ضعفها، وضحالة التعبير فيها، وفتور الخيال، وسذاجة التصوير. شيوع الكتابة عبر شبكات التواصل، وازدياد عدد النوادي الأدبية، وإقامة المنتديات والندوات والمؤامرات (بقصد!) الشعرية اليومية التي تحولت إلى مهرجانات يسعى عاقدوها للمنافسة في العدد والكمّ، دون عناية بالجودة، طمعا للظهور في الإعلام، وإن كان على حساب الأدب الجيّد، كلّ هذا أدى إلى تدهور شديد في مجال الشعر خاصّة، حتى أن الكثيرين من الشعراء الأصيلين الذين يمتكلون الموهبة والأدوات، باتوا يشعرون بأنّ قيمة هذا الشعر الذي كان قلب الحضارة العربية إلى فترة قريبة، تدّنت بشكل سافر، ولم يعد من الفخر القول: إنّني شاعر. كثيرون من الشعراء الحقيقيين المفطورين على الشعر ارتدّوا عنه، أو لم يعودوا ينظرون إليه بعين التعظيم والتبجيل، بل الاستهزاء والسخرية. وسط ذلك نجد الحركة النقدية لدينا راكدة، والناشط فيها مشلول شللا فكريا وثقافيا تامًّا، لا يعمل على نحو نتوخّى من خلاله أن يحدث تغيير جذريّ في التوجّه نحو القاع. فبعض النقد المتوفّر على قلّته موجّه سياسيًّا، إذ يهتمّ الناقد بفلان دون علان لا لميزة أدبية في إبداعه، بل لانتمائه السياسيّ لا أكثر. وبعضه موجّه طائفيًّا، ولا حاجة للتوسع هنا فالأمر لا بدّ مألوف ومفهوم، إذ نحن ما زلنا مجتمعا طائفيا قبائليا من الدرجة الأولى، ومن قال عكس ذلك يغالط نفسه. وبعضه الآخر، وهو الغالب، موجّه مصلحيًّا! أي أنّه نقد تكسّبيّ، مواز لشعر التكسّب الذي عرفناه منذ العصر الجاهليّ. فهذا يوجه بحثه ونقده لكاتب فلانيّ لأنّ لأحدهما مصلحة مع الآخر، أو قد يشتري بعض الأدباء ناقدهم بطريقة أو بأخرى! وهذا رائج لمن لا يعرف! من ناحية أخرى، هناك مفهوم خاطئ للنقد لدينا، فليس كلّ من كتب بحثا صار ناقدا، وليس كلّ ناقد باحث، وليس كلّ من تذوّق نقدَ، النقد موضوع لا يستهان به، مبني على قواعد خاصّة، قد يكون التذوّق إحداها، ولكن دون التثقف والاطلاع على مدارس النقد المختلفة التي تطورت في الغرب بشكل خاصّ لا يمكن أن نعتبر النقد نقدًا. لكن للأسف، حدث للنقد لدينا ما حدث للشعر تماما! كثر رائدوه وقلّ خيره! وأغلب من قرأت لهم نقدًا وجدت نقدهم ينهكه التعبير الإنشائيّ، وتحتفي به الصورة والتخييل والترميز والمبالغة والمديح، حتى لتقف حائرا أمامه، أهو نقد أم عُرس شعبي وحداء! ويحضرني هنا موقف ل "ناقد" جاء كي يقدّم عملا أدبيا لأحدهم، فترك العمل وبدأ يتغزّل بصاحب العمل، جسدا وروحًا! المشكلة أن هؤلاء الذين برزوا أدبيا بوسائل غير أدبية، وروّجوا لبضاعتهم من خلال مالهم وعلاقاتهم ومشاركاتهم الدائمة في مؤتمرات أشبه بالسيرك، لا يتركون للشعراء الحقيقيين مكانا، فنجد الآخرين منبوذين، أو أنهم اختاروا لأنفسهم مكانا قصيا بعيدا عن هذا التمثيل والبهرج الخانق. الشاعر الحقيقي لا يمكنه أن يعيش في مثل هذه البيئة المريضة، وإلا وصلته اللوثة، وقضى على شعره بالموت البطيء!

 

 

 

سؤال 12 ) رأيُكَ في الصحافة المحليَّة ونزاهتها وأمانتها ومصداقيَّتها  في تغطية الأخبار  وخاصة الأدبية والثقافيَّة ؟؟                                                                                            - جواب  12 -

الصحافة المحلية أيضا صحافة مراقبة ومسيّسة تسييسًا واضحًا. من أجمل الطرائف التي حدثت معي أنني قبل سنوات طويلة كنت أنشر قصائدي في صحيفة محلية معروفة. صدقا فإنني نشرت هناك قصيدتين، وكنت على وشك نشر قصيدة ثالثة، ولكنني تفاجأت في أحد الأعداد أنّ هناك قصيدة ل "شاعرة" حديثة العهد، أسمع للمرة الأولى باسمها، تنشر، وفيها غير قليل من الأخطاء التعبيرية، وضعف الصورة، ناهيك عن الابتذال، والتكلف في اصطناع الإيقاع بلا قانون! قررت أن أقوم بخدعة (رغم أن الخبث ليس من شيمي)، تركت الموضوع أسبوعين، ثمّ اتصلت بالمحرر الأدبي للصحيفة وقلت له، أريد أن أنشر في صحيفتكم قصيدة جديدة لي، ولكنني أرغب في أن تسمعها بأذنك قبل أن أرسلها لك كي أرى رأيك. فأطرى عليّ وأكد أنها ستنشر حتى لو لم يقرأها لثقته بي... ما علينا! بدأت أقرأ على مسمعه القصيدة إياها التي نشرتها تلك الفتاة قبل أسبوعين! وبعد أن أنهيتُ سألته رأيه فقال: لا تؤاخذني على هذه الكلمة بس هذه المرة أسلوبك مختلف! قصائدك السابقة أجمل، هل يمكن أن تعيد نظر فيها قبل أن ترسلها؟" فضحكت ملء فمي وقلت له: عزيزي هذه القصيدة نشرت لديكم قبل أسبوعين، ألم تقرأها وأنت المحرر الأدبي؟!" فأجاب ما معناه أنه يقرأ الكثير وقد نسيها... وأكّد أن صاحبة النص طالبة سنة أولى في الجامعة وهو يريد تشجيعها لا أكثر... باختصار.... من يومها لم أنشر قصيدة واحدة في أيّ صحيفة! واليوم أكتب الشعر بشكل نادر جدا، شعورا مني أن الطبخة فسدت! وأن المثال تهشّم، وصار الشعر ملعب كلّ ما هبّ ودبّ. ديواني الرابع جاهز للنشر ولا رغبة لديّ في نشره حتّى؛ أجد نفسي أكثر رصانة وجدية وقيمة حين كتابة الأبحاث ونشرها في المجلات المحكّمة عالميا، ولكنني لا أنفي إمكانية تفرّغي "للشعر" الحديث المحليّ، ومواكبته مع نقده دون مماطلات! لأنني أجد نفسي في موقع المسؤولية من هذا الأمر، ومع مجموعة من الباحثين المعروفين في البلاد يمكن أن نعيد تشكيل مسيرة هذا الشعر والأدب عامّة.

عودة للصحافة، هناك مشكلة كبيرة في الكفاءات، ومعظم الذي يتسلّمون زمام الصحافة التلفزيونية والمذياعية والمطبوعة، يعيّنون لأسفي بموجب علاقاتهم على كافة الأصعدة، الطائفية والسياسية والعائلية وغيرها. والقليلون منهم يجيدون العربيّة، أو يسعون إلى تطوير معرفتهم بها. هؤلاء من الواضح أن ميلهم سيكون لأشخاص يتناسبون معهم فكرا ثقافة وعقلية، على مبدأ الطيور على أشكالها تقع! فتجد أديبا مغمورا تعقد معه المقابلة تلو المقابلة ويروّج له، وآخر له باع، ولكنّه مشبوه وطنيا، أو مخيف معرفيا، قد يكشف قامة الأقزام الذين أمامه، فيهمل إهمالا تاما، والموضوع يطول شرحه لكن الصمت في هذا الموقف قد يكون أسلم!

 

 

 سؤال13) كم كتاب أصدرتَ حتى الآن شعرا  ونثرا ؟

- جواب 13 –

أصدرت ثلاث مجموعات شعرية: جمرات (1999)، موال في ليل أمي (2001)، بلا أشرعة (عمّان، 2010). ولي كتاب في موضوع الفولكلور والأغنية الشعبية الفلسطينية، وكتاب آخر سيصدر قريبا باللغة الإنجليزية عن دار نشر ألمانية مرموقة بعنوان: The Impact of the Arabian Nights on Modern Arabic Poetry أبحث فيه عن تأثير ألف ليلة وليلة على الشعراء العرب في العصر الحديث.

هناك مجموعة قصصية جاهزة للنشر، وكذلك ديوان رابع، ولكن مشروعهما مؤجل حاليا حتى شعور (لا إشعار) آخر J

 

سؤال14) الأدباء والنقاد الذين كتبوا عن إصداراتك : محليًّا وخارج البلاد ؟؟

- جواب 14 -

لا أحد! سوى ناقد أردني معروف باسم "د. محمد القواسمة"، التفت إلى ديواني الأخير، وكتب سطورا عنه.

 

سؤال15) هل  أقاموا لكَ أمسيات  تكريميَّة  تقديرا  لجهودكَ المكثفة في مجال التدريس وتثقيف الأجيال  ولإبداعاتِكَ الأدبيَّة والثقافيَّة .. ام  لا ؟؟

-  جواب 15 –

حصلت في جامعة تل أبيب على شهادة عميد الجامعة مرتين كأفضل محاضري الجامعة على الإطلاق بموجب تقييم الطلاب، وهي جائزة ذات مكانة عالية، يحصل عليها سنويا 20 محاضرا فقط. وحصلت كذلك على جائزة عميد كلية الآداب، أيضا للتميّز في التعليم. في جامعة حيفا وتل أبيب حصلت على جوائز تفوق كطالب وباحث. لا لم تعتن أيّة جهة عربية بهذا الموضوع، ولم تقم أيّة ندوة تكريمية، ولا حتى احتفي بكُتبي التي صدرت أبدًا! قلت سابقا لهذه المنتديات والندوات زبائن خاصّون، يفيدون ويستفيدون، أو أشخاص هم في طبعهم تجّار أقحاح! وإن لم تكن تاجرًا تبيع وتشتري وتفاصل وتدخل السوق، فإنّ أحدًا لن يفطن بك، وهذا ما حدث، حقا، وبصراحة، لا أشعر بالكثير من الألم لهذا، ففي النهاية كلّ إنسان يحدد لنفسه الإطار الذي يريد أن يظهر فيه، والناس الذين يرغب في التعامل معهم، وهذا يجعل له مكانته الخاصّة التي لا يجرؤ أحد أن يشكك فيها، أقول هذا بكلّ تواضع ومحبة.

 

سؤال 16 ) ما هو تعريفكَ  وتقييمك للشعر والأدب الجيِّد   ؟؟

-  جواب16–

الشعر إذا لم يهززك من الداخل، فحريّ به أن يختفي إلى الأبد! إذ ماذا يعنينا لو وظفت في شعرك كلّ رموز العالم، وأظهرت ثقافة خاصّة، وبنيت الشعر بأسلوب جذاب، ولم أستطع كقارئ أن أشعر به وأتماهى مع أحداثه وعباراته وخيالاته وصوره؟ والأمر ذاته ينطبق على كل فنّ آخر أدبي وغير أدبيّ: ما الرسالة؟ ماذا تريد أن تقول؟ ثمّ كيف قلتَه؟ ما الجديد في ما قلته؟ ما الجديد في طريقة قولك له! ما إضافتك؛ إن اقتربت إجاباتك على هذه الأسئلة إلى الصفر، فاعلم أن أدبك هذا... هباء بلا قيمة. الشعر ليس اجترارا، وليس الشعر تعقيدا وتكلفا، ولا هو رصف إيقاعات شكلية سطحية لا غير، وليس الشعر ابتذالا، الشعر شعور وتصوير ينطوي على رؤية عميقة خاصّة جدا للأشياء، هي الدليل على الحساسية الخاصة للذات الشاعرة، التي بدونها لا معنى لكلامك مهما كان منمقا.

سؤال 17 ) طموحاتُكَ ومشاريعُكَ للمستقبل ؟؟

-  جواب 17-

التقدم في الجامعة التي أعشق، لأنها أعطتني منتهى الحرية في البحث والعطاء وإفادة طلابي العرب، أعني جامعة تل أبيب. سأباشر قريبا العمل على بعض المشاريع البحثية، بما فيها أبحاث في الأدب المحلي. أرغب في تأسيس مجلة بحث أكاديمية الطابع، تتابع الأدب المحلي عن كثب، ولكنها لا تتبع لأي مؤسسة أو حزب! مستقلة لصالح الأدب والفن فقط. أرغب في أن أنتقل بفكري وأبحاثي لبعض الجامعات الغربية خاصة في الولايات المتحدة، فأحاضر هناك عن درويش والقاسم وزياد وأمل دنقل والسياب بحرية، وأنشر الثقافة العربية على نحو أوسع وأوسع، قبل أن أعود مجددا إلى بلادي وأساهم بشكل متواضع في تسيير الحركة الأدبية ومتابعتها محليا.

 

 

سؤال) يقال : إنَّ الإبداع في جميع المجالات ( الأدب والفن والثقافة .. إلخ ) هو  وليد المعاناة  ولا  يوجد  إبداع  من دون معاناة وألم .. ما رأيُكَ في هذا  القول ؟؟

-  جواب  -

أومن به إيمانا تاما! تابع مسيرة الشعراء العرب بل والفنانين وستجد أنّ أرقى لحظات الإبداع والعبقرية لديهم جاءت في فترة معاناتهم: السياب أهمّ إبداعاته جاءت في أوائل الستينات حين كان قاب قوسين من الموت، عبد الحليم حافظ معظم أغانيه جاءت عن حقيقة مؤلمة في حياته، وفي سنوات عمره الأخيرة أواسط السبعينات قدّم أروع الأغاني التي اختلط الألم فيها بمعاناته مع المرض (قارئة الفنجان بينها)، أمل دنقل توفي وهو في الأربعينات من عمره وكتب أروع ما كتب في حواره مع الموت، درويش على نفس الشاكلة، كانت دواوينه الأخيرة من العلامات الفارقة في الشعر العربي عامّة. شعراء المقاومة جميعا، برز شعرهم الإنساني في أوج التأزّم السياسي العربي والفلسطيني. الحزن عميق، الفرح سطحيّ، الفرح يأتي بالإبداع فيمتّعك، الحزن يغرف الإبداع من أعماق نفسك فيصل أعماق نفس البشر جميعا، ويبقى عالقا فيها إلى الأبد. في هذا قلت في بعض أشعاري:

 

لا تقرأ البسمات فوق سطور شعر إن تبسّمْ

بل ناجِ لحن الحزن خلف السطر حتّى لو تكتّمْ

كم ذا تناغيك الحروف وخلفها قلبٌ تألّمْ!

 

لا يولد الشعر الجميل أو العظيم من العدَمْ

يا صاحبي جلّ القصائد شفّها رحمُ الألمْ

كم ذا تألّم باسمًا في كفّ محزون قلمْ

 

سؤال19 )  كلمة  أخيرة تحبُّ أن تقولها قي نهاية اللقاء ؟؟

-  جواب 19 –

أشكرك على هذا المجهود الكبير، والعمل العظيم الذي تقوم به في سبيل رفع مكانة الكلمة في أوساطنا، وكشف الناس على الحقائق بجرأة وصراحة. راجيا أن تتضافر جهود المثقفين في البلاد من أجل إعادة القيمة الضائعة للأدب، ودحر المتسلقين والدخلاء، وإعطاء منبر للوطنيين والأدباء الحقيقيين الذين تقبع العربية وفنونها في مقدمة وجدانهم، سابقة أناهم وذاتهم ورغبتهم في الظهور. 

 

 

 

( أجرى اللقاء : حاتم جوعيه - المغار- الجليل )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

       ( الشاعر والأديب اللدكتور  جريس خوري مع الشاعر والإعلامي حاتم جوعيه )

 

 



إشهار رابطة الإبداع من أجل السلام

 

      بمبادرة من الكاتبة والشاعرة وفاء عبد الرزاق وجمهرة من  المؤيدين والمساندين من أكاديميين ومبدعين وإعلاميين وناشطين في حقوق الإنسان والفكر، تم إشهار رابطة( الإبداع من أجل السلام،وذلك لنشر ثقافة السلام والتعايش السلمي بين الشعوب،تحت شعار" بالإبداع نتحدى الإرهاب" ، علماً بأنّ لندن هي المقرّ الرئيسي للرابطة،وهي مسجلّة قانونياً لدى بريطانيا ،وهي رابطة مستقلة وفقاً للقوانين والأنظمة المعمول بها في بريطانيا .

    وتتكوّن إدارة الرابطة من: د.وفاء عبد الرزاق رئيساً،أ.حسين عوفي نائباً،د.نوري الدهكلي مساعداً للرئيس،د.أحمد الهادي رشراش مستشاراً ثقافياً،د.سناء الشعلان مستشاراً إعلاميّاً،أ.جمال أمين مستشارا ًفنيا ،ود.غزلان هاشمي مديراً للعلاقات،والفنان عبد العزيز مخيون منسقاً للنشاط الفني،ود.حمدي شتا مديراً للأنشطة،ود.نانسي إبراهيم مديراً لمكتب التثقيف والتوعية،وأ.علاء الخطيب مديراً تنفيذياً.

   والرّابطة تشمل فروعاً عدّة في مختلف أنحاء العالم وفق تواصل مباشر مع المقرّ الرئيسي،ويرأس الفروع كلّ من:

1-   العراق، حسين عوفي، شاعر وأديب وإعلامي، رئيس فرع العراق.

2-   ثامر سعيد آل غريب شاعر، وأديب،رئيس فرع البصرة.

3-   الدكتور محمد السيد الغرياني أمين عام المفوضية الأوروبية للاعلام بالاتحاد الأوروبي، كاتب وشاعر ورئيس الجامعة الأوروبية البينلوكس، رئيس فرع بروكسل.

4-   ماجدولين الرفاعي، شاعرة وكاتبة، رئيسة فرع هولندا.

5-   كاظم الوحيد، شاعر وإعلامي، رئيس فرع السويد

6-   بشرى إبراهيم الهوني، شاعرة وإعلامية ، رئيسة فرع ليبيا.

7-   عز الدين ميرغني، السودان.

8-     د حمدي شتا، شاعر وطبيب أستاذ، رئيس فرع مصر.

9-   د نوري خزعل صبري الدهلكي،رئيس البيت الثقافي العربي في الهند، رئيس فرع الهند.

10-زكية المرموق، شاعرة وأديبة ومترجمة، رئيسة فرع المغرب.

11-    شامة درويش، شاعرة وباحثة أكاديمية في النقد المعاصر، رئيس فرع الجزائر.

12-    رولا فوزي ماجد،شاعرة وناشطة تقدمية في مجال حقوق المرأة ، رئيسة فرع لبنان.

13-فؤاد دمرجي، اعلامي وصحفي وشاعر، ماجستير صحافة تركية،رئيس فرع تركيا.

14-فوزي الديماسي، كاتب وصحفي،رئيس فرع تونس.

15- دليلة حياوي،شاعرة وكاتبة وأستاذة لغة  وثقافة عربية لغير  الناطقين بها،رئيسة فرع  ايطاليا.

16- وداد فرحان، اديبة وصحفية، إعلامية رئيسة صحيفة بانوراما، رئيسة  فرع استراليا.

17- ليندا عبد الباقي،شاعرة وناشرة، رئسة فرع سوريا.

18- إيمان محمد مصاروة، إعلامية وشاعرة،وباحثة في شؤون القدس، رئيسة فرع فلسطين.

19-د صفوت البردان أستاذ الأدب والنقد، جامعة اليمن ، رئيس فرع اليمن.

20- د .ذاكر حسين،أستاذ جامعي، تاميل نادو، الهند.

21-دكتور أثير تركي اسماعيل ، إعلامي، وناشط مدني.رئيس فرع أربيل.

 22- البروفسور الدكتور محمد ثناء الله الندوي،مفكر واستاذ جامعي،رئيس فرع عليجاره، الهند.

23- عز الدين ميرغني عبدالرحمن ، أديب وناقد ، رئيس فرع الهند .

24- د.سناء الشعلان،أديبة وناقدة وناشطة في حقوق الإنسان،رئيسة فرع الأردن.

    ويّذكر أنّه من أهداف هذه الرابطة:1-إبراز الجانب الإنساني والثقافي والحضاري والفكري  للمنضمِّين إليها والحاملين فكرها، الساعين إلى نشر رسالتهم لتحقيق تعايش إنساني سلمي سامي بين شعوب العالم، من خلال التفاعل الثقافي والفني والأدبي، وإبراز دور المثقف والمبدع ليكون فاعلا ومؤثرا، خاصة وإنَّ مرض الإرهاب استشرى عالميا2- معالجة الإرهاب الفكري،والتوصل إلى حلول للحد منه،بعد التعرف على أسبابه3-التواصل مع ثقافات الشعوب الأخرى في جميع أنحاء العالم، وعمل توافق ثقافي مشترك بين المؤسسات الأخرى،ذات الأهداف المشتركة .4- المشاركة في مؤتمرات عربية وعالمية،بهدف نشر رسالة الرابطة الداعية إلى السلام.5- التواصل الثقافي العالمي والعربي والنهوض بقدرات أصحابه والتقارب والتعارف بين مبدعي العالم أصحاب الهم الإنساني النبيل6- تغيير الفكر الظلامي بالجهود الجماعية المكثفة حول التوعية.

  وقد أعلنت الرابطة أنّها ستنتهج الدروب التّالية لأجل تحقيق أهدافها:

1-       عقد الجلسات واللقاءات وتنظيم الندوات والمؤتمرات والمعارض الثقافية والفنية والاجتماعية .

2-       التوعية الأسرية.

3-       التوعية الثقافية،وهنا نأمل أن يبرز دور المثقف التطوعي،ليمارس نشاطا فاعلا يؤدي بالغرض المنشود.

4-       التأكيد على المؤسسات الثقافية للمشاركة في التوعية.

5-  تكثيف الجهود لتوعية الشباب، من خلال نشاط واسع في الفضائيات، وموقع التواصل الاجتماعي، والإعلامي، وباقي الأنشطة الإعلامية.

6-       الإتصال بالمؤسسات الرسمية، مثل الجامعة العربية وجميع المنظمات الفرعية التابعة لها.

7-       الاتصال بالامم المتحدة،واليونسيف، واليونسكو، والمنظمات الفرعية لها.

8-       الإتصال بالمؤسسات الدينية للإستفادة من الإعلام الديني، خاصة خطباء الجوامع والقنوات الفضائية التابعة لها.

9-       التأكيد على المؤسسات الفنية مثل المسرح والسينما والإعلام المرئي والمكتوب.

10- تأسيس لجان مختصة يكون لكل منها دورها:لجنة فنية،لجنة إعلامية،لجنة ثقافية،لجنة الترجمة،لجنة الشباب،لجنة قانونية.