الثلاثاء، 30 يونيو، 2015

رواية" أعشقني" في قناة المسار العراقيّة


       احتضنت قناة المسار العراقيّة في العاصمة العراقيّة ندوة متخصّصة عن رواية "أعشقني" أدارها الدّكتور قيس العطواني،وقدّمها الدّكتور النّاقد العراقيّ حسنين غازي لطيف الذي عقد حديثه تحت عنوان " المرأة المقهورة في رواية (أعشقني) للدكتورة سناء الشعلان"،وذلك ضمن فعاليّات الملتقى الثّقافي في القناة،مشيراً إلى أنّ هذه الرّواية هي الرّواية الثّانية للأديبة الأردنية ذات الأصول الفلسطينيّة د.سناء الشّعلان،إذ صدرت طبعتها الأولى في عام 2012،ثم صدرت الطّبعة الثّانية في عام 2014،وصدرت الطّبعة الثّالثة منها في العام 2015،ونالت الكثير من الجوائز،كما كانت هدفاً للدراسة لكثير من أطروحات الدكتوراة والماجستير في الجامعات العربيّة.   وقد قال د.حسنين غازي لطيف في معرض ندوته التي حضرها الكثير من الأكاديميين والباحثين والإعلاميين والأدباء والمهتمين بالشّأن الثقافي في بغداد:" إنّ المرأة العربية تمتلك هاجساً بالظلم على طول الفترات التي مرت بها المجتمعات العربية،انه هاجس جعل منها عبدة لأفكار وأعراف وتقاليد بائسة،جعل من حياتها إنسانة مملوكة لذكورة الرجل ومستسلمة ومنقادة إلى قوامته على كيانها الأنثوي،وبطلة رواية "اعشقني"للروائية الدكتورة سناء الشعلان هي أنموذج مغاير تماما لما اعتدناه في شخصية المرأة العربية وعلى وجه الخصوص في الإعمال السردية،فقد جعلت الروائية من بطلتها (شمس) أسطورة للمقاومة والتمرد والرفض،وجعلت منها أسطورة للحب فقد عاشت به وماتت وهو يرافقها مؤنسا وحشتها ،فقد استطاعت شمس أن تحتوي بداخلها كل مقومات الأصالة والتحدي والإصرار في زمن أصبحت القوة المفرطة والسلاح هو السيد في كل المواقف ،لقد تمثل هذا التحدي في رفض شمس لقوانين حكومة القمر إبّان السنوات التي عبرت بها القرن الثالث الميلادي بثلاث مائة عام،ومن ابسط هذه القوانين أن شمس رفضت قص شعرها الطويل على الرغم من أن الحكومة منعت أن يكون للمرأة شعرا طويلا كما خلقها الله عز وجل،ولم تكتف بذلك لكنها قادت عمليات المقاومة السرية ضد حكومة القمر لأنها على علم بأن هذه الحكومة حاربت الضعفاء والمساكين وحافظت على  من ينتمون إليها ،لقد حاربت شمس مع جيوب المقاومة الأرضية لحكومة القمر،لأنها علمت يقينا أن الحياة بلا كرامة لا يمكن أن تعاش،ومن ميكانزمات الإبداع عند الروائية أنها لم تهب البطلة صورة المرأة الغربية ذات الشعر الأشقر والعيون الملونة والجسد الممشوق بل على العكس من ذلك فقد كانت شمس امرأة سمراء هزيلة تشابه كثيرا النساء العربيات اللواتي شبعن هما وغما وجوعا في عهد حكومات تدعي الإسلام ولا تعمل به ،أنها امرأة يمكن أن تقول عنها فلسطينية أو تونسية أو أردنية أو عراقية أو خليجية فهي تنتمي للجميع في آن واحد،ولأن حكومة القمر منعت الحب ومتطلباته من التواصل الجنسي الجسدي واستبدلته بتكنولوجيا البطاقات الرقمية التخيلية ،وجدت شمس في حبها لخالد الأشهب تمردا ثانيا على قوانين حكومة القمر ،على الرغم من وجود زوج من حكومة القمر يشاركها الزواج على الورق فقط ،فهذا الزوج هو من لا تعاشره المرأة في حكومة القمر،لكنهما يتواصلان عبر تقنيات الكترونية،ويختاران مواصفات الجنين الذي يرغبان به ليكون بعد تسعة أشهر جاهزا لاستلامه ،إنّ شمس لم تجد في حياتها ما يسعدها إلاّ حين دخل خالد الأشهب حياتها واحتل قلبها بعاطفته ولغته وإحساسه وتقديره للأنثى ومعرفته بكيفية احترامها واحتوائها،وليس كل الرجال يعرفون ذلك،بل جعل منها تدرك سر وجودها في الحياة ،لقد عرف كل مغاليق قلبها برقته وعذوبة كلماته ،ومن خلال التواصل الجسدي بينهما كانت الثمرة المباركة ورد لتكون معادلا لما فقدته هذه الأم من إحساس بالحب والحنان بعد رحيل خالد الأشهب وبقائها وحيدة.
   أمّا الرجل الآخر في حياة شمس فهو باسل المهري القائد العسكري في حكومة القمر الذي كان يطارد المقاومين ويعتقلهم ،وبمعجزة إلهيّة تحول إلى كومة من لحم وعظم بعد أن وقع في كمين نصبه له المقاومون الأرضيون ،فكانت عملية نقل دماغه إلى جسد شمس الهزيل أول صفعة له بعد أن كان يمتلك العضلات والطول والمهابة ،وتمثلت الصفعة الثانية له من شمس عندما عرف بعد مرور ستة أشهر من العملية أن في رحم شمس جنينا أصبح هو من يحمله في أحشائه ،وتمثلت الصفعة الثالثة وهذه المرة من قبل الروائية حين جعلت من زوجة باسل المهري تتخلى عنه حين رأته بجسد الأنثى الهزيل فهجرته ولم تعاود زيارته في المستشفى ،لقد كان القهر مركبا على شمس فهي لم تسلم على روحها ولا على جنينها وحتى أن جسدها الذي يفترض أن يدفن بعد موتها احتله هذا القائد العسكري ،لكن ابتسامتها وهي مسجاة بجانبه على فراش الموت اكبر دليل أن المرأة العربية ستنهض يوما وتنتفض على كل جلاديها مهما كانت صورهم وأشكالهم وادعاءاتهم ،واكبر المغفلين من كان يظن أن الثورات العربية قادها وصنعها الرجال فقط على العكس تماما لولا النساء لم تقم ثورة واحدة في بلد عربي والتاريخ خير شاهد على ذلك ،فالمرأة العربية لها طاقة صبر محدودة بعدها تتحول إلى بركان لا يمكن حجبه أو احتوائه ،فلتحذر الحكومات الظالمة من سيل عربي نسويّ يحرق الأخضر باليابس".


الجمعة، 26 يونيو، 2015

جوائز ناجي نعمان الأدبيَّة لعام 2015 تتوِّجُ ثمانيةً وخمسين فائزًا جديدًا

بلغَ عددُ المرَشَّحين المُتقدِّمين لنَيل جوائز ناجي نعمان الأدبيَّة للعام الحالي 2041 مشتركًا ومشتركةً، جاءُوا من ستِّين دولة، وكتبوا في اثنتين وثلاثين لغةً ولهجة، هي: العربيَّة (الفصحى والمَحكيَّة في أكثر من لهجة)، الفرنسيَّة، الإنكليزيَّة، الإسبانيَّة، الإيطاليَّة، الرُّومانيَّة،الصِّربيَّة (بالحرفَين، اللاَّتيني والكيريليّ)، الصِّينيَّة، الألمانيَّة، الألبانيَّة، المقدونيَّة، الأوكرانيَّة، البلغاريَّة، اليونانيَّة، الهنغاريَّة، الإيرلَنديَّة، اليابانيَّة، اللاَّتفيَّة، اللِّيتوانيَّة، النَّروجيَّة، البولونيَّة، البرتغاليَّة، الرُّوسيَّة، السلوفاكيَّة، السلوفينيَّة، السُّريانيَّة، التُّركيَّة، الأُرديَّة. وأمَّا قِطافُ هذا الموسم (الموسم الثَّالث عشر) فجاءَ جوائزَ نالَها ثمانيةٌ وخمسون فائزًا وفائزة، وتوزَّعت على النَّحو الآتي:

____ _____ Naji Naaman



1- جوائزُ الاستحقاق: أحمد أبو شرخ (فلسطين/كندا)؛ أندرِيا بيانكا لاوتارو (رومانيا)؛ حسن جبقجي (سوريا/هُلَّندا)؛ سِفرِن مودِست ميبينغا (الكاميرون)؛ عثمان بالنائلة (تونس)؛ عفيف إسماعيل عبد الرَّازق (السُّودان/أُستراليا)؛ علي علي علي عوض (مِصر)؛ قاسم أسعد (الجزائر)؛ محمَّد سامي عدلي القاضي (مِصر)؛ المُختار محمَّد يحيى المُختار (موريتانيا).


2- جوائزُ الإبداع: آرا ألِكسَندر شيشمانيان (رومانيا/فرنسا)؛ آية عبد الله الرِّفاعي (الأردنّ)؛ إبراهيم حامد الحارثي (العربيَّة السّعوديَّة)؛ إبراهيم الحُسيني (مِصر)؛ أوريديس رينير ساند (بينين)؛ أولغا لاليتش-كروفيكا (كرواتيا)؛ إيوكاستا-إيوزِفينا هوبن (بلجيكا/رومانيا)؛ بيتروش أندرِي (رومانيا)؛ جميل الجميل (العراق)؛ جورج زيانتيكي (بولندا)؛ دانا شيشمانيان (رومانيا/فرنسا)؛ رادو مينيا (رومانيا)؛ زوران تي. بوبوفيتش (صِربيا)؛ عبد الرَّحمن مصطفى مصطفى مقلِّد (مِصر)؛ عبد الله محمَّد عبد الله عبيد (اليمن)؛ غوران رادوسافليفيك (صِربيا)؛ غونغ بنيونغ (الصِّين)؛ فاطمة سلطان سعيد المزروعي (الإمارات العربيَّة المتَّحدة)؛ فالِريا مانتا تايكوتشو (رومانيا)؛ فايز مشعل تمو (سوريا/ألمانيا)؛ فرح شمَّا (فلسطين)؛ فلورانتينا لوريدانا داليان (رومانيا)؛ كاميل أوبود (فرنسا)؛ كليليا إفريم (رومانيا)؛ لاي تينغجي (الصِّين)؛ لور كامبو (فرنسا)؛ لورين روسوليه (فرنسا)؛ محمَّد عطَّاف (الجزائر)؛ ميلاد أوبرينوفيتش (البوسنة والهِرسِك)؛ ميليكا يفتيميفيتش ليليتش (الكوسوفو)؛ نوزت سالم خليل شمدين (العراق/النَّروج)؛ نيكول بوتيه (فرنسا)؛ نينوس نستوروفيتش (صِربيا)؛ وانغ شانبين (الصِّين).

3- جوائزُ التَّكريم (عن الأعمال الكاملة): نالَها كلٌّ من الشَّاعر السِّنغاليّ عليون بادارا كوليبالي؛ الشَّاعرة الفرنسيَّة آنِّي سالاجر؛ الشَّاعر الأمريكيّ ديفيد أكسِلرود؛ الشَّاعر والباحث والمسرحيّ الفرنسيّ دُني إمورين؛ الشَّاعرة والصِّحافيَّة البوسنيَّة دوشكا فروفاك؛ الشَّاعر والكاتب الرُّومانيّ أوجين إيفو؛ الشَّاعر والكاتب الفرنسيّ جان-بيير لوفوفر؛ الشَّاعرة الكنديَّة لييتّ جانِلّ؛ كاتِبُ الحِكَم والسَّاخر الصِّربيّ ميشا إم. توماريتش؛ الشَّاعرة والأكاديميَّة والباحثة الكنديَّة نجاة رحمان؛ الشَّاعرة الفرنسيَّة ناتالي بيكار؛ الشَّاعر والمُتَرجم الباكستانيّ محمَّد شنازر؛ الشَّاعر والكاتب الهنديّ رام كريشنا سينغ؛ الشَّاعر الصِّينيّ كسي كي.

هذا، وسيتمُّ خلال شهر آب المُقبِل نشرُ الأعمال الفائِزَة، جزئيًّا أو بالكامل، في كتاب الجوائز لهذا العام من ضمن سلسلة “الثَّقافة بالمَجَّان” الَّتي تصدرُ عن مؤسَّسة ناجي نعمان للثَّقافة بالمجَّان، كما ستوزَّعُ الشَّهاداتُ الخاصَّةُ على الفائزين، مع العلم بأنَّ تلك الشَّهادات تمنحُ هؤلاء عضويَّةَ “دار نعمان للثقافة” الفخريَّة.
وقد أسف القيِّمون على الجوائز لاضطرارهم إلى حجبها هذا العام عن أبناء المغرب، بعدما أُشيعَ بأنَّ هناك مَن يتقدَّم بترشيح أشخاصٍ آخرين لها من دون معرفتهم؛ ودعا القيِّمون مُرشَّحي هذا العام من المغاربة إلى إعادة تقديم ترشيحاتهم، منذ الآن، لجوائز العام الطَّالِع، على أن يُرفقوا بها صُورًا عن الصَّفحات الأولى لبطاقات هويَّتهم أو جوازات سفرهم تأكيدًا لشخصيَّتهم.
والمعروف أنَّ جوائزَ ناجي نعمان الأدبيَّة تهدفُ إلى تشجيع نشر الأعمال الأدبيَّة على نطاقٍ عالميّ، وعلى أساس إعتاق هذه الأعمال من قيود الشَّكل والمضمون، والارتقاء بها فكرًا وأسلوبًا، وتوجيهها لما فيه خَير البشريَّة ورفع مستوى أنسَنَتها.
ولعلَّ من المُفيد الإشارة، هنا، إلى أنَّه، نظرًا للإقبال الهائل على الاشتراك في جوائز ناجي نعمان الأدبيَّة، تقرَّرَ منذ خمسة أعوام خَفضُ نسبة الفائزين فيها إلى ما دون الخمسة في المئة من عدد المُشارِكين كلَّ عام، وقد بلغت النِّسبةُ هذا العام أقلّ من ثلاثة في المئة.

الخميس، 25 يونيو، 2015

"قافية ويعطيكم العافية " ، بين التشويق والتشويش

ضمن سلسلة مكتبة  الفانوس التي تصدر وتوزع الكتب على أطفال الروضات والبساتين في الوسط العربي ، بدعم من  وزارة المعارف ومن صندوق هاررولد غرسنسبون ومن صندوق برايس ، تم  خلال السنة الدراسية 2014- 2015 توزيع العديد من قصص الأطفال، جلها مترجم من  العبرية الى العربية ، بعضها قصص لبنانية ( سيسي ملاقط - لرانية زغير ، من لحس البوظة - لرانيا  زغير ) ، بعض الكتب  كانت موفقة ، وبعضها الاخر اقل توفيقا  ، ولكن كتاب :  "  قافية ويعطيكم العافية ) - قواف مسلية ، نص د رونيت نيتس - سيلع ، ومعاني : أحمد كريم ، رسوم ميخائل حلاق ، اصدار الهدى للطباعة ولنشر كريم ، يقع في 24 صفحة ، غلاف عادي ،  لا  يقع  ضمن تعريف كتاب  او  قصة ، كتب  في  مقدمة الكتاب " جمعنا في  هذا الكتاب باقة من الجمل الامنطقية المقفاه ، املين ان تير ضحك الأطفال أولا ، وان يتذكروها، ويميزوا النغمات المتشابهة فيها ، ويكتشفوا القافية من ثم يحاولوا بناء جمل مقفاه خاصة بهم " المؤلفان . ص5. 

ورد في  الكتاب 15 جملة ترافقها رسومات مثال على هذه الجمل " مرة بطاطا أكلت شوكلاطة " ص 6 ، " مرة حذاء شرب دواء " ص 9 .
ملاحظاتنا :
1- هل 14 جملة معظمها كما  ورد في الكتاب غير منطقية ، وهدفها فقط التدريب على القافية من قبل الطفل يستدعي اصدار كتاب ، وطباعته بعشرات الاف من النسخ ، وخاصة ان المربيات في الروضات والبساتين ،يعلمون هذه المهارة بغزارة ، ويمكن اختصار هذا الكتاب بورقة عمل ، قد تكون أوضح وأنفع ، وتحتوي على جمل أجمل وأروع ، صحيح ان بعض الجمل فيها ابداع وخيال ، لكن الطفل بالروضة لن يستعملها في هذه المرحلة، لأنها  تحتوي على  بلاغة عميقة مثل "  مرة  لسان صار نعسان" ص 19 .
2-هل من أجل جمل مبعثرة ، كانت حاجة ملحة  للبحث عن  كتاب لترجمته من العبرية الى العربية !!!
3- اذا كانت اللجنة التي اختارت هذا النص وهذا الكتاب ، ترى حاجة ملحة ،لموضوع القافية والنغم الصوتي ، بإمكان الاعتماد على قصة محلية ، تعتمد على  القافية والنغم الصوتي  اعتقد انه صدر في البلاد لكتاب محليين كتب تعزف على هذا الوتر اللغوي وفيها مضامين انسانية .
3-  لا أعتقد  ان هذه الكتاب يندرج ضمن الأهداف التي وضعتها اللجنة نصب عينيها لاختيار أفضل  الكتب ، فقد ورد في  موقع مكتبة الفانوس ما يلي "   يتمّ اختيار كتب تجيب على أهداف مشروع "مكتبة الفانوس": كتب مشوّقة تحبّب الطّفل بالكتاب، وتوصِل صوته وعالمه وخبراته الحياتية، وأحلامه وهواجسه، وتتعاطى مع مسائل تربوية تميّز مراحل نموّ الطفل وتطوّره. كتب تدعم اكتساب الطّفل لقيم إنسانية جميلة، وتكشفه على غنى ثقافته العربيّة وتعزّز انتماءه لها، وفي الوقت نفسه تعرّفه على ثقافات الأطفال في العالم. يبحث المشروع عن كتبٍ تنمّي قدرات الطفل، وتعزّز احترامه لذاته ولمجتمعه، وكلّ ذلك في قالبٍ لغوّي سليم، مشوّق، وغنيّ.
لا نصدر في المشروع كتبًا هدفها المباشر تنمية قدرات الطفل التعلّمية في مجال أكاديمي معيّن، مثل كتب تعليم الحساب، أو الحروف، أو العلوم، وغيرها." فهدف الكتاب هو تمنية مهارة لغوية بعينها ، اضافة ان كل الجمل تبدا بكلمة "مرة "  فينحصر تفكير الطفل بنمط معين من الجمل.
4- من شان هذا  الكتاب ان يشوه فكرة القصة لدى اطفالنا ، تم توزيع العديد من الكتب على أطفال البساتين والروضات ، وهي عبارة  قصص للأطفال ، تجيب على مبنى  ومفهوم القصة :
- فكرة ومغزى
- حدث
- العقدة والحبكة
- شخصيات
قد تكون القصة خيالية أو واقعة ، ممكن ان  تكتب نثرا أو شعرا ،

  وهذا الكتاب ومحتواه من شأنه ان يشوش مفهوم القصة لدى الطفل  فيعتقد ان الجمل المبعثرة الغير مترابطة قد تشكل قصة للأطفال .
5- الفعاليات حول  الكتاب التي  وردت في اخر صفحتين بسيطة وتكرر نفسها ، وهذا بسبب ضعف النصوص وانحسار الهدف من الجمل الواردة في الكتاب على مهارة لغوية واحدة .
6- هذا الكتاب جاء على حساب قصة  من المفروض ان توزع على الأطفال، التي  تخدم الطفل  بشكل أفضل ،تقوي علاقته مع اللغة والبيئة والتراث والحضارة العربية والانسانية  وتنمي العديد من المهارات اللغوية والذهنية في ان واحد.
 كلنا امل ان يتم اختيار الكتب الأفضل لأطفالنا ، لهذه الكتب اثر كبير في صقل وتمنية شخصية الطفل ورسم هويته الثقافية 

اكتوبر القادم شهر مسرحيد!




*عكا- قررت إدارة مهرجان "مسرحيد" برئاسة القاضي فارس فلاح، في اجتماعها الأخير، الموعد النهائي للمهرجان والذي سيكون في 6و7و8/10/2015.وفي تقرير اللجنة الفنية، اتضح أن هناك العديد من الفنانين والمسارح العربية تقدمت للمشاركة في المهرجان القادم، خاصة أن اللجنة قررت أن تتيح الفرصة لمسرحيات بأكثر من ممثل واحد كما هو متّبع. وما زالت اللجنة الفنية تبحث في مدى صلاحية الأعمال المتقدمة، حتى تختار أفضلها.
وعلمنا أيضا، أنه سيكون على هامش المهرجان، عروض فنية مختلفة، مثل أفلام قصيرة ومعرض رسومات وصور وندوات مسرحية وأيضا مسابقة المونولوجات المسرحية لهواة المسرح. أما بالنسبة لبرنامج الأمسيات الفنية الليلة التي تلي العروض المسرحية في ساحة بستان الباشا في مقر المهرجان، فما زالت قيد البحث. 

من شكاوي المبدعين في الارض -6 قراء الموضة!

من شكاوي المبدعين في الارض -6
قراء الموضة!

ميسون أسدي
1
آه، اللعنة، أي زمن هذا!
إحدى المتاعب العسيرة التي يعيشها الكاتب المحلي وتنغز خاصرته كالإبر، هي عدم وجود قراء مشجعين للأدب المحلي، فالقراء في الأصل تضاءلوا، حتّى كادوا يختفون. بصعود الأجيال الجديدة، بدأت عادة القراءة تضمحل، والبقية الباقية والحقيقية من القراء هم من كبار السن، الذين شبّوا على القراءة.
مع مرور الأيام، تشكّلت نوعيات جديدة من القراء، إحدى هذه النوعيات أطلقتُ عليها اسم "قُرّاء الموضة" وهم في الغالبية من الفتيات اللواتي تخطّين سن المراهقة، وكما هو متّبع في فنون التجميل والتزيين بالملابس والتبرّج، أصبحت القراءة إحدى مكملات هذا التجميل عندهن، وحين تسأل إحدى الفتيات ما تقرأ، تخبرك بعجق وتطنطن بوضوح، بأنها حاليًا، تقرأ أحد الكتب، ويكون في الغالب من الكتب التي تروّج لها وسائل الإعلام العربية والأجنبية. هؤلاء الفتيات، "قُرّاء الموضة"، لا يدخلن إلى العمق أبدًا. هن مجرد قارئات دون فهم لما يقرأن، ويمكن لأي قارئ متفحص، أن يجري لهن اختبارا بسيطا، وسيكتشف كم هن سطحيات خاويات من الثقافة. هكذا بالضبط تكتشف لنفسك عالمًا جديدًا من الناس والأحاسيس والمواقف من الحياة.
2
ذات يوم، أخبرتني إحدى الصديقات بأنها تقرأ في كتاب "عزازيل" للكاتب المصري يوسف زيدان، وقد وصلت حتى الصفحة الخمسين، فسألتها عن رأيها في الكتاب واعتقدت للحظة، أنها وجدت المتعة الكافية التي حصلت عليها، عندما قرأت هذا الكتاب بنفسي، ولكنها قالت: أنا لا أستطيع أن أفهم كل ما هو مكتوب في الرواية.. فسألتها- ولم أقصد أن أوقع بها- عن رأيها في مقدّمة الكتاب والتي هي جزء من القصة حسب التقنية التي اتبعها الكاتب، فقالت لي: لم اقرأ المقدمة، أنا في العادة لا أقرأ المقدّمات.. قلت لها هذه ليست مجرد مقدمة، فالقصة تبدأ من هناك وإذا لم تقرئيها، لن تفهمي الكتاب أبدًا. وبرقت عيناها اللامعتان المعتادتان على الابتسام، والفرح بالحياة، وهذه المرّة كانت ضحكتها مصطنعة وواضح أنها تغطي على غبائها.
3
إن خير الأشياء ما يأتي بالمصادفة- احدى قارئات الموضة كانت تعمل مذيعة، ولشدة إعجابها بالكاتبة الجزائرية احلام مستغانمي، وخصوصا كتابها الأول "ذاكرة الجسد" وهو الكتاب الأكثر شيوعًا بين "قُرّاء الموضة"- ولن أخوض بالأسباب التي جعلته كذلك ولكنّه الكتاب الذي حقق أكبر شهرة لصاحبته والذي صدر عام 1993، وفي عام 2010 تم تمثيل الرواية في مسلسل سمي بنفس الاسم للمخرج السوري نجدة أنزور، بطولة جمال سليمان وأمل بوشوشة- نعود للمذيعة التي سعت للحصول على رقم هاتف الكاتبة الجزائرية، حيث تقيم في باريس وأجرت معها لقاء عبر الإذاعة، وأنا أعرف المذيعة بشكل جيّد، وكنت أعلم محدودية ثقافتها، وحسب قراءتي لكتاب مستغانمي، يجب على القارئ أن يكون ملمًّا جدًا ومثقّفا جدًّا، خاصّة عن الحقبة في سنوات الستين صعودًا إلى السبعينيات ومعلومات دقيقة عن حرب الاستقلال الجزائرية بين سني 1954-1962وعن الحزب الشيوعي العراقي والانقسام الذي حصل فيه في ذلك الوقت، وأسماء بعض القيادات والشعراء التي وردت في قصة مستغانمي. بعد مرور يوم أو يومين، صادفت المذيعة، فأخذت أسألها عن مدى معلوماتها عن تلك الحقبة فاكتشفت أنها جاهلة كلّيًّا بتلك المعلومات.. عندها سألتها: يا آنستي، يا عزيزتي، يا حبوبتي كيف فهمت واستمتعت بكتاب "ذاكرة الجسد" وانت لا تعرفين تلك المعلومات؟
تقوس حاجبها الأيسر، وانطبقت شفتاها، وترقرقت الدموع في عينيها، لا أذكر ما اجابتني، ولكنني تعمدت عدم إحراجها وكأنني لم أسمع كل ما قالت بانفعال قاهر!


4
- آهٍ، والآن، سأروي لكم قصة أخرى تكشف معاناة الكاتب المحلي وعتبة ألمه، وأنين شكواه من قلّة القراء. سأكتب لكم كلماتي بدقة عن كل ما جمعتني به الأقدار على دروب سفري..
أتدرون، لا حاجة لأقص عليكم قصة اخرى، فما ذكرته أعلاه يكفي ويفي ما أريد الوصول إليه، ثم انني سأذهب لزيارة إحدى الصديقات.. التي لم أزرها منذ أمد.. فهي تضج فكاهة وحياة وخيالا، اشتقت لضحكتها الصادحة.
طيّب.. أيها القراء الاماجد انتظروا، من قال ان من بينكم، من سيقرأ ما اكتبه للتو، وسيتضامن مع متاعبي، ولماذا أجهد نفسي بسرد قصة جديدة.. الا يكفي ان مصائب وأفراح الناس تعذبني وتفرحني. تصلني الافراح والاتراح دون عوائق، وتصبح جزءًا لا يتجزأ منّي، وساعتها اهترئ بسرعة كبيرة واشيب بوقت مبكّر، وعندها يختفي في حياتي الهدوء الحقيقي. لكن، سواء قرأتم أم لم تقرأوا، فهمتم أو لم تفهموا، تضامنتم او تغاضيتم، فالعيش بطريقة أخرى لا ينفع.

آه، اللعنة، أي زمن هذا!

الثلاثاء، 23 يونيو، 2015

مناقشة رسالة ماستر في جامعة العربيّ بن مهيدي عن رواية " أَعْشَقُني"

مناقشة رسالة ماستر في جامعة العربيّ بن مهيدي عن رواية " أَعْشَقُني"










    نُوقشت في جامعة العربيّ بن مهيدي في الجزائر رسالة ماستر بعنوان "المتخيّل السّردي في رواية أَعْشَقُني لسناء الشعلان"،أعدّتها الباحثة كريمة بعلول،بإشراف الأستاذة الدكتورة روفيا بوغنوط.    وقد تكوّنت الرّسالة  من ثلاثة فصول ومقدّمة وخاتمة وملحين؛فالفصل الأوّل انعقد تحت عنوان "قراءة في المصطلح والمفهوم"،في حين انعقد الفصل الثّاني تحت عنوان" بنية الخطاب التّخييلي في رواية أَعْشَقُني لسناء شعلان،أمّا الفصل الثّالث فقد انعقد تحت عنوان:" بنية الفضاء الرّوائي في رواية أَعْشَقُني لسناء الشعلان،أمّا الملحقين فأوّلهما كان بعنوان" سناء شعلان لمحة عن حياتها وأدبها،والثاني يقّدم تلخيصاً عن الرّواية.   وقد قالت د.روفيا بوغنوط عن سبب اختيار رواية أَعْشَقُني موضوعاً لهذه الرّسالة:" أن يجلس القارئ في حضرة (سناء الشعلان) يعني أنه قد دنا من عبق الحكي والتخييل بكل معانيهما الجمالية ؛ إذ تنفتح العوالم السردية عند الروائية الأردنية ''سناء الشعلان '' على طاقة تجريبية عالية، فالروائية إضافة إلى تميز كتاباتها ولغتها المخاتلة بين الشعري والسردي سواء في نصوصها القصصية أو متونها الروائية ، استطاعت أن تصنع لنفسا اسما (علامة مسجلة ) وأن تستقطب جمهورا قرائيا عريضا، لم يتأت لها ذلك إلا من خلال تلك القدرة على الخلق والانزياح عن المألوف ،البحث عن المختلف وكسر الشبيه. ''فسناء الشعلان''  لا تمتثل للجاهز بل تأنس للتشظي والخروج على كل نسق .
   القارئ لرواية (أَعْشَقُني ) سيلحظ أن الرواية تشتغل على جانب تجريبي خاص ومتميز ؛ إذ إنها تندرج في إطار ما يصطلح عليه بأدب الخيال العلمي ،كما أنها كتبت بلغة شاعرية، بل إنها لغة العارفين بتعاليم العشق ، وتعاليم السرد،على حد سواء ، يقع القارئ في أسر الكلمة والفضاء وتعدد أصوات الحكي ...وتشظيات الحكي .والقدرة على سبر جوانية الذات .رواية (أَعْشَقُني ) جديرة بالاحتفاء النقدي نظرا لعزفها المنفرد على تيمة الاختلاف ،والتجريب على صعيد اللغة والموضوع ،و لعل ذلك ما دفعنا إلى انتقاء رواية (الشعلان ) بغية أن تكون موضوعا لبحث  الطالبة (كريمة بعلول)  ، وقد وضع قيد عنوان  ( السرد التخييلي في رواية أَعْشَقُني لسناء الشعلان) ـ ماستر أدب حديث ـ جامعة العربي بن مهيدي أم البواقي للموسم الجامعي (2014-2015)، وهو الاشتغال الثاني لنا مع طلبة الماستر على أدب (سناء الشعلان )؛ حيث سبق أن قدمت الطالبة (هالة دوادي) مذكرة ماستر موسومة بعنوان (التخييل السردي في المجموعة القصصية تراتيل الماء لسناء الشعلان ، للموسم 2010-2011)".  في حين قالت الباحثة كريمة بعلول:"إنجاز هذا المشروع البحثي الموسوم بـ:"المتخيل السردي في رواية أَعْشَقُني"، جاء من رغبة منّا في الكشف عن استراتيجيات الذات التي تقف وراء البناء التّخييلي هروباً من إكراهات الواقع ومسلماته،ونشدانا لعالم آخر أكثر جمالاً وإبداعاً،وذلك عبر تسليط عدسة مقاربتنا على العناصر والمكونات المشيدة لهذه العوالم المتخيلة.وقد كان المحفز الرئيس لانتخاب هذه المادة الرّوائيّة كونها تمثل خطوة خاصة في الرواية العربية؛ حيث تجترح من عباءة الماضي من أجل الدخول إلى عوالم خيالية تكشف عن تراجيديا معاصرة صيغت بلغة درامية شعرية.وهذه الدّراسة انطلقت من عدّة إشكاليّات،منها:"كيف تجلت ملامح المتخيل السردي في هذا المتن الروائي؟ ما هي آليات اشتغاله؟إلى أيّ مدى استطاعت الروائية أن تتجاوز المألوف لتحقيق عالم من التصورات الخيالية".



الأحد، 21 يونيو، 2015

الشاعر السوري عمر الفرا في ذمة الله

رحل الشاعر السوري الكبير عمر الفرا إثر نوبة قلبية  عن عمر ناهز عن 66 عاماً قضاها في العطاء و الإبداع والتميز  .
ولد عمر الفرا عام 1949، في مدينة حمص، التي عاش فيها ودرس فيها.

شاعر الوطن عمر الفرا.. في ذمة الله
بدأ كتابة الشعر الشعبي في عمر الثالثة عشرة واشتهر بطريقة القائه المميزة السلسة للشعر وكلماته المعبرة القوية، شاعر كبير مبدع متمكن يعد من أهم الشعراء العرب.
عمل بالتدريس في مدينة حمص لمدة 17 عاماً ثم تفرغ للأعمال الشعرية والأدبية. معظم قصائده بالعامية البدوية بلهجة منطلقة قوية إضافة لقصائد بالفصحى، وتتنوع قصائد الشاعر الكبير عمر الفرا في العديد من المواضيع والأحداث والمناسبات والقصص الاجتماعية التي يعبر فيها أجمل تعبير.
اشتهر بقصيدة (حمده) وأصبحت هذه القصيدة التي تتكلم عن فتاة بدوية انتحرت بعدما اجبرت على الزواج من ابن عمها، وأصبحت قصيدة حمدة رمز للشاعر عمر الفرا.
من أعماله ديوان “قصة حمدة” و”الأرض إلنا” و”حديث الهيل” و”كل ليلة” بالعامية و”الغريب” و”رجال الله” بالفصحى.

حمدة 

عمر الفرا
ما أريدك …
ما أريدك حتى لو
تذبحني بيدك
ما أريدك
إِبن عمي … ومثل اخويَ
ودم وريدي
من وريدك
أما خطبه
لا يا عيني
لاني نعجه
تشتريها
ولاني عبده
من عبيدك
ما أريدك
هذي القصه
قصة حمده
حمده الرمش اللي
يتحدّا
الرمش اللياخذ قلب الناس
الرمش اللي
ما عمرو ودّا
* * *
حمده كانت
أجمل ورده
بوجه الريح .. وصمدت مده
حمده كانت
نقطه بمصحف
تحدت كل سيوف الرده
اليوم الأول
تحدت حمده
اليوم الثاني
صرخت حمده
اليوم الثالث
نزلت دمعه
اليوم الرابع .. يوم الجمعه
دخلت أمها غرفة حمده
انشدهت
رجفت
عيون تجذّب
قلب يلجلج
خافت … شافت
جسم مثلج
شَعر تناثر
فوق مخده
صاحت …
جاوب مِرْوَد كحله
ماتت حمده .. ماتت حمده
* * *
ثوب المخمل ..
مراية حمده
المشط … البكله
كلهم صاحو …
والصوت الرايح
ما ودّا
تبجي كل رمال الصحرا
وتبجي كل بنيه حرّه
حتى طير الورور
ناح
وفوق ترابج
مرّغ خده
تغطّي حمده
برد الصيف
المثل السيف
يمّرض عينج
خايف إنها تمرض عينج
تعطّي حمده
تهنّي حمده …
هالأرض اللي
تحت اجرينا
أكرم مِ للي .. فوكَ بمده
تهنّي حمده
* * *
حلفت أمي …
وكل نسوان الديرة
شهدن
إنهن شافن
بليلة جمعه
فوكَ القبر الضامم حمده
حلفن إنهن شافن
شمعه
الشمعه شمعة نور
وعليَّت
عليَت. عليَت .. فوق .. لفوق
لفوقاللي
ما تعرف حده
وحلفن إنهن سمعن حمده
من جوّات القبر تصيح
تصيح وتنده
ما أريدك


                            حدثتني عيناك

                                                        عمر الفرا

حدثتني عيناك سبع لغـــــات
يعجز الشعر عن حديث العيـون
مثلها الصبح في شروق الصحاري
مثلها السحر في الغمام الهتــون
كخيول من مطلع الشمس همـت
بوثوب أو باقتحام الحصـــون
رب سـهم بنظرة منك يغــزو
جيش فتح الإسكندر المقدونــي
فتعالي ومزقي وجه حزنـــي
وأقلقي هدأتي وفكي سجونــي
أيقظيني مللت في الصحو نومي
إن قلبي يموت عند السكـــون
وأطلقيني في عالم ليس فيـــه
من سبيل إلا طريق الجنـــون
أبعدتني شواطئ عنك كانـــت
أرهقتني وحطمت لي سفينــي
ضيعتني وتاه عني طريقـــي
شردتني ممزقا في ظنونـــي
جئت طوعا أسلمتك اليوم أمري
تستحيل الحياة إن لم تصونــي
متعب الخطو أستميحك عــذرا
لجناحيك لاجئ ظلليـنــــي
أنت أمر مقدر لوجـــــودي
كيفما شئت بعد هذا فكونـــي